منتدي الطريق الي الجنة علي منهج السلف الصالح يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شرح الثلاثة أصول ((معطل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الليث السكندري
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل : 149
تاريخ التسجيل : 26/08/2006

مُساهمةموضوع: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 04 نوفمبر 2006, 12:55

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هذه بداية برنامجنا في هذا المنتدي لطلب العلم الشرعي و سنبدأ في التوحيد برسالة الثلاثة أصول لسلاستها و سهولتها
واليوم الحلقة الأولى و هي بمثابة مقدمة و أنبه أنني أعتمد بشكل كبير على شرح الشيخ صالح آل شيخ حفظه الله



قال المؤلف ((الشيخ محمد بن عبد الوهاب))رحمه الله:-



بسم الله الرحمن الرحيم.

اعلمْ -رحمكَ اللهُ- أَنَّهُ يجبُ علينَا تَعَلُّمُ أربعِ مسائلَ؛ الأُولى: العِلْمُ؛ وهوَ معرفةُ اللهِ، ومعرفةُ نبيِّهِ، ومعرفةُ دينِ الإسلامِ بالأدلةِ. الثانيةُ: العملُ بهِ. الثالثةُ: الدعوةُ إليهِ. الرابعةُ: الصبرُ علَى الأَذى فيهِ.

والدليلُ قولُه تعالَى: بسم الله الرحمن الرحيم ﴿وَالْعَصْرِ*(1)إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ*(2)إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ(3)﴾[العصر]، قالَ الشافعيُّ رحمَهُ اللهُ تعالَى: لوْ مَا أَنْزَلَ اللهُ حُجَّةً عَلَى خَلْقِهِ إلاَّ هذِه السُّورَةَ لَكَفَتْهُمْ.

وقال البخاريُّ رحمَهُ اللهُ تعالى: بابٌ العلمُ قبلَ القولِ والعملِ والدليلُ قولُه تعالَى ﴿فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ﴾[محمد:19]، فبدأَ بالعلمِ قبلَ القولِ والعملِ

*بدأالمؤلف الرسالة بالبسملة اقتداء بكتاب الله عز و جل و بكتب الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الملوك و الأمراء



وتقديرها باسم الله أبدأ
-الفارق بين الرحمن و الرحيم فيها أقوال أشهرها رحيم رحمة خاصة بالمؤمنين و رحمن رحمة عامة تشمل المسلمين و الكافرين و قيل أن الرحمن صفة ذات ((أي المتصف ذاتيا بالرحمة حتى من قبل أن يرحم الخلق)) و الرحيم صفة فعلية((أي رحمة خاصة إذا شاء رحم بها و اذا شاء لم يرحم

(اعلمْ -رحمكَ اللهُ-), أو (اعلم رحمني الله وإياك) وهذا فيه التلطف، وفيه تنبيه إلى أن مبنى هذا العلم على التلطف، وعلى الرحمة بالمتعلمين, لأنه دعا له بالرحمة, وكان العلماء يَروُون ويُروُّون لمن بعدهم فيمن طلب الإجازة في الحديث, رواية حديث «الراحمون يرحمهم الرحمان»، وهذا الحديث هو المعروف عند أهل العلم بالحديث بالمسلسل بالأولية لما؟ لأن كل راو يقول لمن بعده "وهو أول حديث سمعته منه"فعلماء الحديث يروون هذا الحديث لتلامذتهم ويكون أول حديث فيما يروون ألا وهو حديث «الراحمون يرحمهم الرحمان» ففي الإجازات ترى أن كل شيخ يقول عن شيخه حدثني فلان وهو أول حديث سمعته منه، قال حدثني شيخي فلان وهو أول حديث سمعته منه، إلى أن يصل إلى منتهاه قال الرسول صلى الله عليه وسلم «الراحمون يرحمهم الرحمان، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء»، قال العلماء سبب ذلك أن مبنى هذا العلم الرحمة، ونتيجته الرحمة في الدنيا، وغايته الرحمة في الآخرة، لهذا الشيخ رحمه الله نبه على ذلك تنبيها لطيفا دقيقا حيث قال (اعلمْ


قال الشيخ:- يجبُ علينَا تَعَلُّمُ أربعِ مسائلَ؛ الأُولى: العِلْمُ؛ وهوَ معرفةُ اللهِ، ومعرفةُ نبيِّهِ، ومعرفةُ دينِ الإسلامِ بالأدلةِ. الثانيةُ: العملُ بهِ. الثالثةُ: الدعوةُ إليهِ. الرابعةُ: الصبرُ علَى الأَذى فيهِ.

الوجوب هنا هل هو هو عيني أم كفائي؟؟الظاهر أنه يشملهما فمعرفة الله و رسوله واجب عيني لا ينفع فيه التقليد أما الدعوة إليه فهي واجب كفائي على الراجح


قال الشيخ:-الأُولى: العِلْمُ؛ وهوَ معرفةُ اللهِ، ومعرفةُ نبيِّهِ، ومعرفةُ دينِ الإسلامِ بالأدلةِ

أجمل الشيخ هذه المسألة وسيأتي تفصيلها فيما بعد

قال الشيخ :-لثانيةُ: العملُ بهِ.

و الأصل في تعلم العلم تعلمه لكي نعمل به و العمل بما نعلم منه مايكفر تاركه ومنه ما يأثم تاركه ومنه ما تركه مكروه أو خلاف الأولى
فما تركه كفر كالشهادتين و على قول الحنابلة و الظاهرية واسحق بن راهويه الصلاة فمن علم بالتوحيد و لم يقل الشهادتين ما نفعه علمه و ما يأثم تاركه كان يعلم أن الخمر حرام فيشربها
وما تركه خلاف الأولى كأن يعلم سنة مستحبة أو هيئة كان يصلي بها النبي صلى الله عليه و سلم ثم يخالفهافيكون تركه العمل بما علم خلاف
الأولى


قال الشيخ: الثالثةُ: الدعوةُ إليهِ

بعد ان علم و عمل فعليه أن يقوم بالدعوة لما علم و الدعوة قد تكون بالمقال أو الفعال فالإمتثال بالفعل دعوة
و الدعوة فرض كفاية قال تعالى ((ولتكن منكم أمة يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر ويدعون إلى الخير))ومن للتبعيض
وتكون فرض عين في حق كل الشخص إذا لم يقم به من يكفي
وهناك شروط للأمر بالمعروف و النهي عن المنكر:-وهي
1-أن يكون الداعي عالما (العلم=المعرفة بدليل)) بأن ما يأمر به معروفا و ما ينهى عنه منكرا
2-أن يكون المنكر المنهي عنه غير مختلف في كونه منكرا اختلافا سائغا
3-أن لا يؤديا إلى مفاسد أكبر من المنكر نفسه فمثلا من رأى شخصا يدخن ويغلب على ظنه أنه لو نهاه عن ذلك أنه سيسب الدين مثلا فلا يجوز أن تنهاه
4-على الداعي أن يكون رفيقا قال صلى الله عليه و سلم ((ما دخل الرفق في شئ إلا زانه و ما خرج من شئ إلا شانه))

قال الشيخ المسألة الرابعة الصبر على الأذى فيه:



بعد الدعوة الواجب الرابع أن يتعلم الداعية، الذي علم، ثم عمل ثم دعا، أنه يجب عليه أن يصبر: لأن سنة الله جل وعلا في خلقه لم يجعل القبول حاصلا للنبيين والمرسلين الذين هم أفضل الخلق وأعلاهم درجة، لم يجعل القبول لهم، وإنما عورضوا، و أوذوا، وحصل لهم ما حصل، فالداعية يحتاج إلى أن يصبر كما صبر المرسلون, بل إن النبي عليه الصلاة والسلام, أُمر بأن يحتذي حذو الصابرين بقول الله جل وعلا ﴿فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنْ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ﴾[الأحقاف:35]، فالصبر, الصبر في غاية المهمات لمن علِم، فعمل، فدعا، يحتاج إلى أن يصبر، فإن لم يصبر، كان من الذين يستخفهم الذين لا يوقنون، قال جل وعلا﴿فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ﴾[الروم:60]؛ قد حذر النبي عليه الصلاة والسلام أصحابه من العجلة قال: «ولكنكم قوم تستعجلونو الصبر أنواع صبر على الطاعة و صبر على المعصية و صبر على الإبتلاء



قالل الشيخ:

والدليلُ قولُه تعالَى: بسم الله الرحمن الرحيم ﴿وَالْعَصْرِ*(1)إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ*(2)إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ(3)﴾[العصر]، قالَ الشافعيُّ رحمَهُ اللهُ تعالَى: لوْ مَا أَنْزَلَ اللهُ حُجَّةً عَلَى خَلْقِهِ إلاَّ هذِه السُّورَةَ لَكَفَتْهُمْ.

أكد الله عز وجل أن أصل الإنسان في خسارة عظيمة إلا من أتى بتلك الأصول بثلاثة مؤكدات القسم وإن و اللام


قال الشيخ :

وقال البخاريُّ رحمَهُ اللهُ تعالى: بابٌ العلمُ قبلَ القولِ والعملِ والدليلُ قولُه تعالَى ﴿فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ﴾[محمد:19]، فبدأَ بالعلمِ قبلَ القولِ والعملِ



قال الشاعر:







والجهلُ داء قاتلٌ وشفـــاؤه

أمران في التركيب متفقـانِ


[نص من القرآن أو من سنـة

وطبيب ذاك العالم الربانـي




فالعلم مقدم لأنه من عمل بغير علم ضل و ربما أضل غيره وهل من عمل بجهل و أخطأ يعذر ؟ العبرة في قدرته على بلوغ هذا العلم فمن قدر أن يتعلم الزكاه مثلا و اهمل ثم أخرجها بشكل خاطئ فلا عذر له أما من لم يمكنه بلوغ العلم فيعذر



و العلم ينقسم إلى فروض أعيان و فروض كفايات فالعلم بأصول التوحيد و العقائد الأساسية و بما يلزم لتصح به العبادات((الصلاة-الصوم...))فرض عين على كل مسلم

و العلم الإضافي كالعلم بفقه البيوع مثلا أو بمصطلح الحديث أو غيره هو فرض كفاية ولكن من عمل مثلا في البيع و الشراء ففرض عين عليه أن يتعلم فقه البيوع أو على الأقل يتعلم كل معاملة و حكمها قبل أن يتعامل بها و كذلك من يقبل على الزواج واجب عليه تعلم فقه النكاح



**************************************************

انتهى بذلك الدرس الأول من الثلاثة أصول و هو كما قلنا بمثابة مقدمة و أرجو من الأخوة و الأخوات أن يثروا هذا الموضوع بالمناقشات أو الإستفسارات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مخلوقة فى الكون
مشرفة طرق الاسلام العام
مشرفة طرق الاسلام العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 958
تاريخ التسجيل : 22/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 04 نوفمبر 2006, 20:53

جزاك الله كل خير اخى الليث على هذا الشرح الرائع
وبارك الله فيك

ولكن ارجو توضيح لهذه النقطة...
الليث السكندري كتب:

و ما يأثم تاركه كان يعلم أن الخمر حرام فيشربها
كيف يكون آثماً من ترك شرب الخمر؟!

والله اعلم..

_________________
سـبــحـــانـــــــكـ الـلــــــهــمـ وبــحــمـدكـ اشــهــــــــــ ان لا الــه الا انــت ـــــــــــد اســتــغــفــركـ واتـــوب الــيـــكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الليث السكندري
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل : 149
تاريخ التسجيل : 26/08/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 04 نوفمبر 2006, 21:21

أختاه قولي وما يأثم بتركه لا أقصد به بترك شرب الخمر ولكني أقصد ترك العمل بما علم فقد علم أن الخمر حرام و مع ذلك شربها فهو تارك لعمل بما يعلم
فكان عليه إذا علم بتحريمها أن يتركها فهذا هو العمل الذي تركه

والترك يسمى عملاً قال تعالى((
كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون (79

فسمى الله عز وجل تركهم النهي عن المنكر فعلا

ويؤكد هذا اني قلت فيشربها ولم أقل فترك شربها

و يتبين هذا من من ملاحظة الجملة من بدايتها ا

الأصل في تعلم العلم تعلمه لكي نعمل به و العمل بما نعلم منه مايكفر تاركه ومنه ما يأثم تاركه ومنه ما تركه مكروه أو خلاف الأولى
فما تركه كفر كالشهادتين و على قول الحنابلة و الظاهرية واسحق بن راهويه الصلاة فمن علم بالتوحيد و لم يقل الشهادتين ما نفعه علمه و ما يأثم تاركه كان يعلم أن الخمر حرام فيشربها

و كان الأجدر بي ان أوضح ذلك و أعتذر عن عجز لغتي عن التوضيح :


و أخيرا أشكرك أعلى تفاعلك مع الموضوع و اهتمامك


عدل سابقا من قبل في السبت 04 نوفمبر 2006, 21:28 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مخلوقة فى الكون
مشرفة طرق الاسلام العام
مشرفة طرق الاسلام العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 958
تاريخ التسجيل : 22/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 04 نوفمبر 2006, 21:27

جزاك الله خيرا على التوضيح
فهمت الحمد لله Very Happy

_________________
سـبــحـــانـــــــكـ الـلــــــهــمـ وبــحــمـدكـ اشــهــــــــــ ان لا الــه الا انــت ـــــــــــد اســتــغــفــركـ واتـــوب الــيـــكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sara_salafia
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 26/08/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الأحد 05 نوفمبر 2006, 02:34

جزاكم الله خيرا أخى . ونفع الله بكم وجعله الله فى ميزان حسناتكم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RiQo
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 292
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 29/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الأحد 05 نوفمبر 2006, 03:41

جزاك الله خيرا
نتطلع إلى المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamed
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد الرسائل : 34
تاريخ التسجيل : 23/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الإثنين 06 نوفمبر 2006, 03:08

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
shady-elmasry
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 374
تاريخ التسجيل : 28/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الثلاثاء 07 نوفمبر 2006, 21:35

جزاك الله خيرا
بس قولي بقى
ما هو الإختلاف السائغ
و ما الفرق بينه و بين الأنواع الأخرى من الإختلاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
shady-elmasry
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 374
تاريخ التسجيل : 28/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الثلاثاء 07 نوفمبر 2006, 21:36

و بالمناسبة
الحلقات العلمية هتكون مرة أسبوعيا أم ماذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الليث السكندري
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل : 149
تاريخ التسجيل : 26/08/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الأربعاء 08 نوفمبر 2006, 02:27

جزاكم الله خيرا جميعا على الإهتمام
و الأخ شادي بالنسبة للإختلاف فهو نوعان اختلاف سائغ و اختلاف غير سائغ
الإختلاف غير السائغ:هو الخلاف الذي يصادم نصا ثابتا صريحا لايمكن تأويله أو يخالف
إجماعا ثابتا

مثال: قال ابن عباس رضي الله عنهما بإباحة نكاح المتعة للمضطر و هذا خلاف النص الصريح بتحريم زواج المتعة إلى يوم القيامة و لعل النص لم يبلغه فهذا خلاف غير سائغ لمخالفته نصا ثابتا صريحا
ومثال من يقول الآن النقاب بدعة محرمة فهذا خرج على إجماع الأمة بمشروعية النقاب وانما وقغ الخلاف في وجوبه أو استحبابه

و كلاهما خلاف غير سائغ لا يجوز القول به أو الإقرار عليه و انما يجب الإنكار على الآخذ به

أما الخلاف السائغ فهو اخلاف الذي لا يصادم أحد طرفيه نصا ثابتا صريحا و لا إجماعا ثابتا
كالخلاف هل النقاب واجب او مستحب؟؟ و الخلاف هل صلاة الجماعة واجبة او مستحبة؟؟ وأغلب خلافات العلماء و الآئمة من هذا النوع و هو ينشأ نتيجة اختلاف وجهة المجتهدين
و هذا النوع من الخلاف لا يجوز الإنكار فيه على المخالف إن تبين له أن اختياره هو الحق بسبر الدلة أو بسؤال العالم الورع إن كان عاميا ولكن يمكن فيه التناقش العلمي للمقاربة والوصول للحق
فمثلا لا يجوز للمنتقبة ان تنكر على التي تظهر وجهها إن كانت الثانية بذلت و سعها و تبين
لها استحباب النقاب

ومن الفروق بين الخلاف السائغ و غيره أيضا أن الحاكم اختياره يرفع الخلاف في الخلاف

السائغ أما في غير السائغ فلا اعتبار به

مثال:اختلف العلماء في إباحة زواج المسيار اختلافا سائغا فإن اختار الحاكم تحريمه
فلا يجوز لمن يرى بالإباحة أن يتزوج بهذا الشكل

أما لو قرر الحاكم جواز الوصية لوارث وفاقا للهادوية وخلاف للنص الثابت الصريح((لا وصية لوارث)) ولإجماع اهل السنة فلا يعتد القاضي باختيار الحاكم لأنه خلاف غير سائغ


أما بالنسبة للحلقة فستكون أسبوعية بإذن الله مرة للتوحيد يوم السبت ومرة للفقه يوم الثلاثاء

و الله الموفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m&m
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى عدد الرسائل : 252
تاريخ التسجيل : 30/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الخميس 09 نوفمبر 2006, 14:49

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابة
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 243
تاريخ التسجيل : 10/11/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 11 نوفمبر 2006, 00:14

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاكم الله خيراً أخى الفاضل ونفع بك والله إنها لمبادرة طيبة تسعد القلب فنفع الله بكم وأثابكم.

ليت الأخوة الكرام يعرفون إلى دراسة العقيدة المؤصلة الثابتة سبيلاً ويتقنون مسائلها بالتدرج الذى طالما نصح به العلماء الربانيون فى كل العصور

ثلاثة الأصول لها مع القلب حباً خاصاً فهى من أمتع ما كتب فى العقيدة المبسطة الميسرة لكل من يقرأها , رحم الله الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب وجزاه عنا وعن الإسلام خيراً. وليت الأخوة وهم يتابعون هذه المشاركة الطيبة من الأخ الليث يراجعون أحد الشروح الماتعة لأحد علمائنا الأجلاء نفع الله بهم جميعاً.

وعن تجربة خاصة مع تلك الرسالة المباركة أنصح الأخوة بمراجعة شرح فضيلة الشيخ العلامة الدكتور / صالح ال الشيخ حفظه الله ونفع به على تلك الرسالة الماتعة.
http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=series&series_id=345

أو الشرح نفسه لفضيلة الشيخ العلامة / صالح الفوزان حفظه الله تعالى ونفع به
http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=series&series_id=2523

وختاماً أسأل الله تعالى أن يعلمنا من ديننا ما جهلنا وما قصرنا فى تحصيله.

وجزاكم الله خيراً

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مخلوقة فى الكون
مشرفة طرق الاسلام العام
مشرفة طرق الاسلام العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 958
تاريخ التسجيل : 22/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 11 نوفمبر 2006, 19:51

اخى الكريم الليث السكندرى النهاردة السبت اين الدرس الثانى لشرح الثلاثة اصول ؟!

_________________
سـبــحـــانـــــــكـ الـلــــــهــمـ وبــحــمـدكـ اشــهــــــــــ ان لا الــه الا انــت ـــــــــــد اســتــغــفــركـ واتـــوب الــيـــكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الليث السكندري
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل : 149
تاريخ التسجيل : 26/08/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 11 نوفمبر 2006, 22:24

الدرس الثاني

قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله

اعلمْ رحِِمكَ اللهُ: أنَّهُ يجبُ على كلِّ مسلم ومسلمة تَعَلُّمُ هذه الثلاث مسائل والعملُ بهنَّ:

الأولى: أنَّ اللهَ خَلَقنا ورَزَقَنا ولم يتركْنا هملاًبل أرسلَ إلينا رسولاً فمنْ أطاعَهُ دخلَ الجنَّةَ ومنْ عصاهُ دخلَ النّارَ. والدليلُ قولُهُ تعالى ﴿إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولًا شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولًا(15)فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْنَاهُ أَخْذًا وَبِيلًا﴾[المزمل:15-16].


· الأولى من تلكم المسائل: أن الله جل جلاله خلق الخلق لغاية، لم يخلقهم لغير غاية، لم يخلقهم سدا ولا عبثا سبحانه وتعالى عما يصفون، بل إنما خلق الخلق لغاية، قال جل وعلا ﴿الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً﴾[الملك:2]، وقال جل وعلا﴿أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا﴾[المؤمنون:115]، يعني لغير غاية ولغير حكمة



و هذه الحكمة هي افراده عز وجل بالعباده ..قال تعالى ((و ما خلقت الإنس و الجن إلا ليعبدون))

و العبادة تعريفها باعتبار الفعل هي كمال الحب المصحوب بكمال الذل

أما تعريفها:باعتبار المفعولات فهي :اسم جامع لكل ما يحبه الله و يرضاه من اللأعمال الظاهرة و الباطنة
و من هذا التعريف نستفيد التالي:-
1-أن العبادة لا تقتصر على الشرائع المعروفة ((الصلاة -الصيام - الزكاة - الحج)) ولكنها أشمل من ذلك بكثير
2-أن العمل لا يكون عباده إلا إذا تحققنا من ان الله يحبه ولكن كيف؟؟؟
لا يمكننا معرفة أن عمل ما يحبه الله إلا إذا اخبرنا هو بذلك في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه و سلم
قواعد في العبادة:
1-أن العبادة توقيفية أي لا يثبت لعمل كونه عبادة إلا بدليل شرعي
2-أن كل عبادة ثبت بالشرع كونها عبادة فصرفها لله توحيد و صرفها لغيره شرك
ومن رحمة الله عز وجل أن بعث لنا رسلا من انفسنا يرشدوننا إلى الى ما يحبه ربنا و يبشروا من أطاعهم و ينذروا من عصاهم قال تعالى ((رسلا مبشرين و منذرين )) -
و من رحمته أن بعث لكل أمة رسولا من أنفسهم قال تعالى (( ولقد بعثنا في كل امة رسولا)) فما من أمة إلا و جائها رسول
**أما رسولنا خاتم النبيين فقد أرسل إلى الناس كافة قال تعالى((﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا

بهذا انتهى الدرس الثاني أرجو من الأخوة التفاعل بالنقاش كما فعوا جزاهم الله خيرا في الدرس الأول
و الأخت مخلوقة ها انا قد وضعت الدرس في يوم السبت و ما تأخرت إلا لظروف قهرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مخلوقة فى الكون
مشرفة طرق الاسلام العام
مشرفة طرق الاسلام العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 958
تاريخ التسجيل : 22/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 11 نوفمبر 2006, 23:49

جزاك الله خيرا اخى
واعانك الله على ماانت فيه ويسر لك الامور
والدرس المرة دى الحمد لله سهل الفهم جدا ومش شايفة فيه حاجة صعبة

_________________
سـبــحـــانـــــــكـ الـلــــــهــمـ وبــحــمـدكـ اشــهــــــــــ ان لا الــه الا انــت ـــــــــــد اســتــغــفــركـ واتـــوب الــيـــكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
shady-elmasry
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 374
تاريخ التسجيل : 28/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الأحد 12 نوفمبر 2006, 20:38

جزاك الله خيرا
و فى إنتظار القادم من الدروس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sara_salafia
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 26/08/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الأحد 12 نوفمبر 2006, 21:29

جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابة
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 243
تاريخ التسجيل : 10/11/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الإثنين 13 نوفمبر 2006, 03:41

جزاكم الله خيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراً أخى الفاضل
ليت الأخوة يتفاعلون من دروس العقيدة فى كل مكان فهى من أعظم سبل النجاة.
أكمل أخى الفاضل نفع الله بكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الليث السكندري
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل : 149
تاريخ التسجيل : 26/08/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 18 نوفمبر 2006, 17:19


قال السيخ محمد رحمه الله:


الثانية: أنَّ اللهَ لا يرضى أن يُشْرك معهُ أحدٌ في عبادتِه لا مَلَكٌ مُقَرَّب ولا نبيٌّ مُرْسَل والدليلُ قولُهُ تعالى ﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا﴾[الجن:18].

الثالثة: أنَّ مَنْ أطاعَ الرسولَ ووحَّدَ اللهَ لا يجوزُ لهُ مُوالاةُ مَنْ حادَّ اللهَ ورسولَهُ ولو كان أقْرَبَ قريبٍ. والدليلُ قوله تعالى﴿لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمْ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْمُفْلِحُونَ﴾[المجادلة:22]



الشـــــــــــــــــــرح



المسألة الثانية: أن الله جل وعلا لا يرضى أن يشرك معه أحد في عبادته، لا ملك مقرب، ولا نبي مرسل، بل كلٌّ عبيد لله جل وعلا. الله جل وعلا إنما يرضى التوحيد، يرضى أن يعبد وحده دون ما سواه، فمن أشرك مع الله جل وعلا إلها آخر فقد نقض الغاية العملية التي كُلِّف بها من خلقه ومن إيجاده؛ قال جل وعلا ﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا﴾[الجن:18]، (فَلَا تَدْعُوا) دعاء مسألة، ودعاء عبادة مع الله أحدا.

المساجد يفعل فيها شيئان:

Û سؤال الله جل وعلا، دعاء الله جل وعلا دعاء المسألة، هذا نوع.

Û والثاني عبادة الله جل وعلا بأنواع العبادات من الصلاة؛ الفرض و النفل، ومن التلاوة، ومن الذكر، ومن التعلم والتعليم، ونحو ذلك.



دعاء المسألة: هو الذي يسميه العامّة أو يسمِّيه الناس الدعاء، وهو المقصود به، إذا قيل دعا فلان يعني سأل به الله جل وعلا قال: اللهم اعطني، اللهم قني، اللهم اغفر لي. ونحو ذلك، هذا يسمى دعاء المسألة.

أمَّا دعاء العبادة: فهو العبادة نفسُها؛ لأن المتعبد لله جل وعلا بصلاة أو بذكر هو سائل لله جل وعلا، لأنه إنما عبد أو صلى، أو صام، أو زكى، أو ذكر، أو تلا، رغبةً في الأجر، كأنه سأل الله جل وعلا الثواب، لهذا يُقال الدعاء قسمان: دعاء مسألة ودعاء عبادة، قال جل وعلا ﴿وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ﴾[غافر:60]، قال في أول الآية (ادْعُونِي)، وقال في آخرها (إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي) فدل على أن الدعاء عبادة، أو هو العبادة، ولهذا فسر السلف قوله (ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ) الاستجابة هنا فُسِّرت بتفسيرين: (أَسْتَجِبْ) بمعنى أُعطكم ما سألتم، أو أُثِبْكُم؛ أدعوني أثبكم، إذا كانت في هذا التقسيم (أدعوني أثبكم) بهذا المعنى فيكون الدعاء هنا الدعاء بمعنى العبادة، لأنها هي التي يتعلق بها الثواب. وإذا كانت الإجابة هنا بمعنى إعطاء السُّول يكون الدعاء هنا دعاء مسألة.
فائدة:1-دعاء المسألة هو من العبادة أيضا حيث قال صلى الله عليه و سلم الدعاء العبادة
2-أحدا في الآية جائت نكرة لتفيد الشمول و العموم


المسألة الثالثة: أن من وحد الله وأطاع الرسول واتبع دين الإسلام لا يجوز له أن يوالي من حاد اللهَ ورسولَه, ولو كان أقرب قريب، لا يجوز له أن يوالي من حاد الله ورسوله, ولو كان ذلك أباه أو أمه أو أخاه أو أخته أو قريبه, وذلك لقول الله تعالى ﴿لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ﴾[المجادلة:22]، إلى آخر الآية, وقال جل وعلا ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنْ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ﴾[التوبة:23]، وقال جل وعلا ﴿وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ﴾[المائدة:51] لمـّا ذكر اليهود والنصارى، فأصل الدين الذي هو من معنى كلمة التوحيد الولاء والبراء؛ الولاء للمؤمنين وللإيمان، والبراءة من المشركين والشرك، ولهذا يُعِّرف علمائنا الإسلام: بأنه الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والبراءة من الشرك وأهله.

فائدة:لاحظ أن المسألتين الثانية و الثالثة هما حقيقة لا إله إلا الله و تتلخص في عبادة الله وحده و الكفر بما يعبد من دونه و بالتالي موالاة أهلها و بغض أعدائها


هنا قال (لا يجوز لمن وحد الله، وأطاع الرسول، واتبع دين الإسلام، أن يوالي أحدا من المشركين). (الموالاة) معناها أن تتخذه وليا، وأصلها من الوَلاية، والوَلاية هي المحبة، قال جل وعلا ﴿هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ﴾[الكهف:44]، يعني هنالك المحبة والمودة والنُّصرة لله الحق، فأصل الموالاة المحبة والمودة، ولهذا استدل بقوله ﴿لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ﴾[المجادلة:22]، ففسَّر الموالاة بأنها المُوادّة، وهذا معناه أن أصل الموالاة في القلب، وهو محبة الشرك أو محبة أهل الشرك والكفر. فأصل الدين أن من دخل في (لا إله إلا الله) فإنه يحب هذه الكلمة وما دلت عليه من التوحيد، ويحب أهلها، ويُبغض الشرك المناقض لهذه الكلمة، ويبغض أهله. فكلمة الولاء والبراء هي معنى الموالاة والمعاداة، وهي بمعنى الحب والبغض، فإذا قيل الولاء والبراء في الله هو بمعنى الحب والبُغض في الله، وهو بمعنى الموالاة والمعاداة في الله؛ ثلاثة بمعنىً واحد، فأصله القلب؛ محبة القلب، إذا أحبَّ القلبُ الشرك صار مواليا للشرك، إذا أحب القلبُ أهل الشرك صار مواليا لأهل الشرك، كذلك إذا أحب القلبُ الإيمان صار مواليا للإيمان، إذا أحب القلبُ اللهَ صار مواليا لله، إذا أحب القلبُ الرسول صار وليا ومواليا للرسول صلى الله عليه وسلم، وإذا أحب القلبُ المؤمنين صار مواليا ووليا للمؤمنين؛ قال جل وعلا ﴿ إِنَّمَا وَلِيُّكُمْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ(55)وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْغَالِبُونَ﴾[المائدة:55-56]، يعني من يحب وينصر اللهَ ورسولَه والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون.



الموالاة؛ موالاة المشركين والكفار محرمة وكبيرة من الكبائر، وقد تصل بصاحبها إلى الكفر والشرك، ولهذا ضبطها العلماء بأن قالوا تنقسم المولاة إلى قسمين: الأول التولِّي. والثاني المولاة. الموالاة باسمها العام تنقسم: إلى التولي وإلى موالاة.

Ûأما التولِّي فهو الذي جاء في قوله تعالى ﴿وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ﴾[المائدة:51]، تولاه توليا؛ التولي معناه محبة الشرك وأهل الشرك، محبة الكفر وأهل الكفر، أو نصرة الكفار على أهل الإيمان، قاصدا ظهور الكفر على الإسلام، بهذا الضابط يتضح معنى التولي. والتولي -كما ذكرتُ لكم- تولِّي الكفار والمشركين كفر أكبر، وإذا كان من مسلم فهي ردة. ما معنى التولِّي؟ معناه محبة الشرك وأهل الشرك (لاحظ الواو)؛ يعني يحب الشرك وأهل الشرك جميعا مجتمعة، أو أن لا يحب الشرك ولكن ينصرُ المشركَ على المسلم، قاصدا ظهور الشرك على الإسلام، هذا الكفر الأكبر الذي إذا فعله مسلم صار رِدَّة في حقه والعياذ بالله.

Ûالقسم الثاني الموالاة: والموالاة المحرّمة من جنس محبة المشركين والكفار، لأجل دنياهم، أو لأجل قراباتهم، أو لنحو ذلك، وضابطه أن تكون محبة أهل الشرك لأجل الدنيا، ولا يكون معها نصرة؛ لأنه إذا كان معها نصرة على مسلم بقصد ظهور الشرك على الإسلام صار توليا، وهو في القسم المُكَفِّر، فإن أحب المشرك والكافر لدنيا، وصار معه نوع موالاة، معه لأجل الدنيا، فهذا محرم ومعصية، وليس كفرا؛ دليل ذلك قوله تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ﴾[الممتحنة:1]، قال علماؤنا رحمهم الله تعالى: أثبت الله جل وعلا في هذه الآية أنه حصل ممن ناداهم باسم الإيمان اتخاذ المشركين والكفار أولياء بإلقاء المودة لهم. وذلك كما جاء في الصحيحين، وفي التفسير في قصة حاطب المعروفة حيث إنه أرسل بخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم -هذه عظيمة من العظائم- للمشركين لكي يأخذوا حِذْرهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما كُشِفَ الأمر، قال عمر رضي الله عنه للنبي عليه الصلاة والسلام: يا رسول الله دعني أضرب عنقَ هذا المنافق. قال النبي عليه الصلاة والسلام لعمر: أتركه يا عمر، يا حاطب ما حملك على هذا؟ فدل على اعتبار القصد؛ لأنه إن كان قصد ظهور الشرك على الإسلام، وظهور المشركين على المسلمين، فهذا يكون نفاقا وكفرا، وإن كان له مقصد آخر فله حكمه. قال عليه الصلاة والسلام -مستبينا الأمر- ما حملك يا حاطب على هذا ؟ قال: يا رسول الله والله ما حملني على هذا محبة الشرك وكراهة الإسلام، ولكن ما من أحد من أصحابك إلا وله يد يحمي بها ماله في مكة، وليس لي يدٌ أحمي بها مالي في مكة، فأردتُ أن يكون لي بذلك يد أحمي بها مالي في مكة. فقال النبي عليه الصلاة والسلام: صدقكم. الله جل وعلا قال في بيان ما فعل حاطب ﴿وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ﴾[الممتحنة:1]، يعني حاطبا، ففِعْلُه ضلال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sara_salafia
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 26/08/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 18 نوفمبر 2006, 17:38

جزاكم الله خيرا ونفع بكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابة
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 243
تاريخ التسجيل : 10/11/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 18 نوفمبر 2006, 18:03

سلمت يمينك أخى الحبيب الليث
مشاركة ماتعة زادكم الله من فضله.
ننتظر المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مخلوقة فى الكون
مشرفة طرق الاسلام العام
مشرفة طرق الاسلام العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 958
تاريخ التسجيل : 22/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   السبت 18 نوفمبر 2006, 18:13

جزاك الله خير الجزاء

_________________
سـبــحـــانـــــــكـ الـلــــــهــمـ وبــحــمـدكـ اشــهــــــــــ ان لا الــه الا انــت ـــــــــــد اســتــغــفــركـ واتـــوب الــيـــكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مخلوقة فى الكون
مشرفة طرق الاسلام العام
مشرفة طرق الاسلام العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 958
تاريخ التسجيل : 22/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الإثنين 19 فبراير 2007, 09:25

اتمنى من الاخ الكريم الليث تكملة الشرح للاصول الثلاثة جزاه الله خير الجزاء ونفع بهpray

_________________
سـبــحـــانـــــــكـ الـلــــــهــمـ وبــحــمـدكـ اشــهــــــــــ ان لا الــه الا انــت ـــــــــــد اســتــغــفــركـ واتـــوب الــيـــكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو بكر السكندري
مدير عام
مدير عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1233
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

مُساهمةموضوع: رد: شرح الثلاثة أصول ((معطل   الإثنين 19 فبراير 2007, 23:09

و انا ايضا اتمني ذلك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://algana.editboard.com
 
شرح الثلاثة أصول ((معطل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الطريق الي الجنة علي منهج السلف الصالح :: طرق العلوم الشرعية :: طريق العقيدة و التوحيد-
انتقل الى: