منتدي الطريق الي الجنة علي منهج السلف الصالح يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكم الاحتفال بالمولد النبوى للشيخ ابن باز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاطمة الزهراء
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

انثى عدد الرسائل : 400
تاريخ التسجيل : 04/09/2006

مُساهمةموضوع: حكم الاحتفال بالمولد النبوى للشيخ ابن باز   السبت 31 مارس 2007, 00:14



منقول من موقع الشيخ ابن باز




لا
ريب أن الله سبحانه وتعالى شرع للمسلمين عيدين يجتمعون فيهما للذكر
والصلاة ، وهما : عيد الفطر والأضحى بدلا من أعياد الجاهلية ، وشرع أعيادا
تشتمل على أنواع من الذكر والعبادة كيوم الجمعة ويوم عرفة وأيام التشريق ،
ولم يشرع لنا سبحانه وتعالى عيدا للميلاد لا ميلاد النبي صلى الله عليه
وسلم ولا غيره ، بل قد دلت الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة على أن
الاحتفال بالموالد من البدع المحدثة في الدين ومن التشبه بأعداء الله من
اليهود والنصارى وغيرهم ، فالواجب على أهل الإسلام ترك ذلك والحذر منه ،
وإنكاره على من فعله وعدم نشر أو بث ما يشجع على ذلك أو يوهم إباحته في
الإذاعة أو الصحافة أو التلفاز لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث
الصحيح : ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)) متفق عليه ، وقوله صلى الله عليه وسلم ((من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد))
أخرجه مسلم في صحيحه وعلقه البخاري جازما به ، وفي صحيح مسلم عن جابر رضي
الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول في خطبة الجمعة : ((أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة)) والأحاديث في هذا المعنى كثيرة ، وفي مسند أحمد بإسناد جيد عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((من تشبه بقوم فهو منهم)) وفي الصحيحين عن أبي سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ((لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة وفي لفظ شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه)) قالوا يا رسول الله اليهود والنصارى ؟ قال ((فمن))
وفي
هذا المعني أحاديث أخرى كلها تدل على وجوب الحذر من مشابهة أعداء الله في
أعيادهم وغيرها ، وأشرف الخلق وأفضلهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لم
يحتفل بمولده في حياته ، ولم يحتفل به أصحابه بعده رضي الله عنهم ولا
التابعون لهم بإحسان في القرون الثلاثة المفضلة ، ولو كان الاحتفال بمولده
صلى الله عليه وسلم أو مولد غيره خيرا لسبقنا إليه أولئك الأخيار ، ولعلمه
النبي صلى الله عليه وسلم أمته وحثهم عليه أو فعله بنفسه ، فلما لم يقع
شيء من ذلك علمنا أن الاحتفال بالموالد من البدع المحدثة في الدين التي
يجب تركها والحذر منها امتثالا لأمر الله سبحانه وأمر رسول الله صلى الله
عليه وسلم .
وذكر بعض أهل العلم أن أول من أحدث الاحتفال بالموالد هم
الشيعة الفاطميون في المائة الرابعة ، ثم تبعهم بعض المنتسبين إلى السنة
في هذه البدعة جهلا وتقليدا لهم ولليهود والنصارى ، ثم انتشرت هذه البدعة
في الناس ، والواجب على علماء المسلمين بيان حكم الله في هذه البدع
وإنكارها والتحذير منها ، لما يترتب على وجودها من الفساد الكبير وانتشار
البدع واختفاء السنن ، ولما في ذلك من التشبه بأعداء الله من اليهود
والنصارى وغيرهم من أصناف الكفرة الذين يعتادون مثل هذه الاحتفالات ، وقد
كتب أهل العلم في ذلك قديما وحديثا ، وبينوا حكم الله في هذه البدع فجزاهم
الله خيرا ، وجعلنا من أتباعهم بإحسان .

، والله المسئول بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن
يصلح أحوال المسلمين ، وأن يوفقهم للتمسك بكتابه وسنة نبيه عليه الصلاة
والسلام ، والحذر من كل ما يخالفهما ،
ا إنه ولي ذلك والقادر عليه .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم سلمة
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى عدد الرسائل : 261
تاريخ التسجيل : 30/08/2006

مُساهمةموضوع: رد: حكم الاحتفال بالمولد النبوى للشيخ ابن باز   الإثنين 02 أبريل 2007, 02:09

جزاكِ الله خيرًا أختي فاطمة على هذا النقل الموفّق .. جعله الله في ميزان حسناتك

قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ في خطبة جمعة له بعنوان ( حكم الأحتفال بالمولد ) :
( ... ولا أدري ماذا يقول هؤلاء المبتدعون للاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم* إذا قيل لهم أأنتم أعلم أم رسول الله ؟ أأنتم أشد حباً لرسول الله من خلفائه الراشدين وبقية الصحابة؟ أأنتم أشد حباً لرسول الله من أئمة المسلمين المقتدى بهم كالإمام أحمد بن حنبل والشافعي ومالك بن أنس وأبي حنيفة رضى الله عنهم ؟ وإن قلت نحن أعلم فقد أعلنتم على أنفسكم بالجهل لأنكم جهال مركبون وقلتم هم أعلم نقول لهم إذا لماذا لم يفعلوا هذه السنة أهم متهاونون بها أم هم لا يحبون الرسول كما تحبونه أنتم وبهذا ينقطع الخصم ولا يبقى له حجة ونقول لهم إذا كنتم تحبون الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم حق المحبة فاتبعوا سنته لا تجاوزها ولا تقصروا عنها لأن الله يقول ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ) (آل عمران: من الآية31) ...) أ هـ



وليت شعري ماذا بقي بعد كلام هؤلاء الأعلام من كلام !
إذا سألت أولئك المفتونون ببدعة الإحتفال بالمولد النبوي لبداروك بالإجابة من قبل أن تتمّ سؤالك عليهم : أنهم يدعون محبة النبي صلى الله عليه وسلم وتوقيره واحترامه !!


فياسبحان الله !!


قال الحسن البصري ـ رحمه الله ـ : زعم قومٌ أنـهم يحبون اللهَ فابتلاهم الله بهذه الآية . يعني قوله تعالى ( قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ* )
وقال ابن كثير ـ رحمه الله ـ : ( هذه الآيةُ الكريمة حاكمةٌ على كل من ادّعى محبة الله وهو على غير الطريقة المحمدية فإنه كاذبٌ في دعواه في نفس الأمر حتى يتّبع الشرعَ المحمدي والدينَ النبوي في جميع أقوالِه وأفعالِه ) أ هـ



ولو عرضنا دعوى أولئك القوم المفتتنون بالاحتفال ببدعة المولد النبوي ومحبتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم* ومحبته زعموا ! ، لو عرضنا دعواهم هذه على باقي أعمالهم لوجدنا محبتهم التي يدنونون في واد وأعمالهم* في واد أخر* . شتّان بين مشرِّقٍ ومُغرِّبِ !

فياهؤلاء !!

إن محبَّتَه صلى الله عليه وسلم إنما تكون بإحياءِ سُنَّتِه . تكون باقتفاءِ أَثَرِه . تكون بطاعته فيما أمر ، وليست محبتُه بالتغنِّي بشمائله بقرعَ الدفوفِ ليلةَ مولده ، ولا بالغلو فيه ؛ فهذا معصيةٌ له عليه الصلاة والسلام ، حيث قال : ( لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبده فقولوا عبد الله ورسوله ) . رواه البخاري عن عمر رضي الله عنه .



ولله در ابن القيم عندما قال : ابن القيم – رحمه الله – :

ثقل الكتاب عليهم لما رأوا ***** تقييده بشرائع الإيمــــان
واللهو خفّ عليهم لما رأوا ***** ما فيه من طرب ومن ألحان


فتهربوا من الأوامر والنواهي وتمسكوا بما لا مشقة فيه ، من رقص وطرب وأكل وشرب ولهو .
فأين هم عن سمته وهديه ؟ وأين هم عن سنته وطريقته ؟ وأين هم عن امتثال أمره ؟ وأين هم عن اقتفاء أثره ؟ صلى عليك الله يا علم الهدى .
فهل يكفي من محبة النبي صلى الله عليه وسلم يوما من السنة ثم تنسى سنته طيلة العام ؟ وهل يكفي من محبته صلى الله عليه وسلم مجرد الشعارات والدعاوى ؟

نسأل الله بمنه وكرمه أن يقينا شرّ الفتن ماظهر منها ومابطن ، وأن يثبتنا على السنة حتى نلقاه ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مخلوقة فى الكون
مشرفة طرق الاسلام العام
مشرفة طرق الاسلام العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 958
تاريخ التسجيل : 22/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: حكم الاحتفال بالمولد النبوى للشيخ ابن باز   الإثنين 02 أبريل 2007, 19:15

جزاكما الله خيرا اخواتى الكريمات

_________________
سـبــحـــانـــــــكـ الـلــــــهــمـ وبــحــمـدكـ اشــهــــــــــ ان لا الــه الا انــت ـــــــــــد اســتــغــفــركـ واتـــوب الــيـــكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكم الاحتفال بالمولد النبوى للشيخ ابن باز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الطريق الي الجنة علي منهج السلف الصالح :: طرق العلوم الشرعية :: طريق الفتاوي الشرعية-
انتقل الى: